الرياض …

 
الرياضُ تطلُّ عليَّ من الغيمةِ القاحلةْ
تصبُّ عليَّ الشموسَ الحميميَّةَ اللفحاتِ
و تغسلني بالضحى المتوهّجِ في عَرَقِ الأمّهاتِ
و تنشرني يدها المستعارةُ فوق سطور الرياحِ
إلى أنْ أجفَّ و أُجفى
على صدرِ صفحتها الآهلةْ
 
الرياض تحاصرني مثل عادتها
بالوجوه التي تتشابه في كل شيءٍ
و تُفْرِغني من “أنايَ”
كما يفْرغُ الليلُ أقمارَه منْ رحيق الضياء
و في آخر الحُلمِ ألمحها
تتسلّل من فُرْجةٍ في منامي؛
لتكنسَ ذاتي عن العَتباتِ التي لا تؤدّي
سوى للفراغ المسمّى اعتباطاً مدينةْ
فأصحو على غير توقيت قلبي
خفيفاً من الروحِ و الرائحةْ
أُطالعني في المرايا الحزينةْ
بعينين زائغتينِ
و وجهٍ له من خصوصيّة الشكلِ
ما لا يحدّدُ شكلاً له في النهايةْ
تماماً
كباقي الوجوهِ التي لا تزال تحاصرني
في المكان البعيد …
Advertisements

2 تعليقان to “الرياض …”

  1. Aysha Says:

    و تُفْرِغني من “أنايَ”
    و تُفْرِغني من “أنايَ”
    وتفرغني…
    .
    .
    {لتكنسَ ذاتي عن العَتباتِ التي لا تؤدّي
    سوى للفراغ المسمّى اعتباطاً مدينةْ}

    منذ نشأت وهذا الغبار مُسلم به. يمُد فلمه الرقيق على الرخام، أكرة الأبواب، ومجالس الضيوف. كـ جهاز مخابراتيَ يرصدُ: كم من الوقت غاب صاحب البيت عن بيته، وكم من الضيوف عبروا، وما هي ملامح أقدامهم. اعتدتُه حتى إذ ابتنيتُ سكنًا في الوطن الغريب، أدهشني أن لا يدلف الغبار شقَتي. لا يتمدد على البلاط، ولا المرايا، ولا الزجاج. وذات مرة حين تأخرت كثيرًا عن تنظيف السكن، فاجأني أن وجدتُ مادة أخرى سوى الغبار. شيئًا ناعمًا وطريًَا، لا يستدعي مكنسة ولا يتفلت من بين شعراتها. بل هو مثل ندف القطن يلتقطها سريعًا القماش الرطب، وتتكتل خائفة مع بعضها البعض حتى تكوَن كُرة قطن بيضاء.

  2. ماجد الثبيتي Says:

    http://www.raw3ah.net/vb/showthread.php?t=7987&page=2
    هنا شيء يخصك أيها المبدع 🙂
    .
    .
    .
    وتحية .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: